النوع الأول: أنظمة الطاقة الشمسية المتصلة بالشبكة الكهربائية:

الأنظمة المتصلة بالشبكة (On-Grid Systems) من أنظمة الطاقة الشمسية التي تولد الطاقة عند توفر شبكة الكهرباء (عدادات المنشآت الكهربائية) وتعمل على تقليل الاستهلاك الكهربائي. يمكن لهذه الأنظمة أيضا تصدير الطاقة الزائدة المنتجة الى شبكة الكهرباء لاستخدامها في الشهور التالية أو بيعها لمحطات توليد الكهرباء بموجب عقود طويلة المدى. تحتوي هذه الأنظمة على ألواح شمسية، انفيرتر (محول)، كابلات وقواطع حماية.

 

 

النوع الثاني: أنظمة الطاقة الشمسية المنفصلة عن الشبكة الكهربائية:

الأنظمة المنفصلة عن الشبكة (Off-Grid Systems) من أنظمة الطاقة الشمسية المنفصلة تماما عن شبكة الكهرباء العمومية. فهي أنظمة مستقلة ومكتفية ذاتيا بشكل كامل و تغطي 100 % من احتياجات الطاقة طوال اليوم. تستخدم هذه الأنظمة في المناطق البعيدة عن شبكة الكهرباء الحكومية وفي التطبيقات التي تعتمد على المولدات الكهربية التي تعمل بالديزل. تحتوي هذه الأنظمة على ألواح شمسية، انفيرتر (محول)، بطاريات، كابلات وقواطع حماية.

 

 

النوع الثالث: أنظمة الطاقة الشمسية الهجينة: 

الأنظمة الهجينة تجمع مزايا أنظمة المتصلة بالشبكة والمنفصلة عن الشبكة حيث تسمح لك بتخزين الطاقة الشمسية ‏الخاصة بك في بطاريات لاستخدامها عند انقطاع شبكة الكهرباء العمومية.‏

ويمكن أن يكون النظام الشمسي الهجين مكون من محطات شمسية لإنتاج الكهرباء نهارا وفي الليل يتم الاعتماد على ‏المولدات بدلاً من البطاريات وذلك في حالة الاحمال الكبيرة ويعتبر هذا النوع من المحطات الهجينة حلاً اقتصاديا لتوفير ‏استهلاك الوقود المستخدم لتشغيل المولدات وتصل نسبة توفير الوقود الى 60% بالإضافة إلى تقليل الاعتماد على المولد ‏وبالتالي زيادة العمر التشغيلي له وتقليل أعمال الصيانة ولا يحتاج هذا النوع من المحطات إلى بطاريات للتخزين نظراً ‏للدمج الذي تم بين الأنظمة الشمسية والمولد.‏

 

 

النوع الرابع: أنظمة الطاقة الشمسية للزراعة والري:

 أنظمة الطاقة الشمسية للزراعة والري هي من الأنظمة المستقلة تماما عن شبكة شركة الكهرباء حيث انه يعمل على تشغيل جميع أنواع المضخات نهارا وبشكل مباشر مثل المضخات الغاطسة والسطحية. تعتبر كنظام بديل عن مولدات الديزل التقليدية لتشغيل أنظمة الري في المزارع.